كلمة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 إن الإصلاح  الاِنتخابي هو شرط مسبق ومقدمة ضرورية للإصلاح السياسي والاِقتصادي، ولأجل تأمين ذلك عملت  المفوضية العليا المستقلة للاِنتخابات ومجلسها الموقر ومن خلال  اللجنة المشكلة على مقابلة المتقدمين على المناصب تنفيذاً للفقرة رابعاً من المادة (25) من قانون المفوضية الجديد رقم (31) لسنة 2019.
واللجنة ما زالت مستمرة بدراسة ملف الموظفين الراغبين بالترشيح لتسنم منصب (مدير مكتب) و(مدير قسم) و(مسؤول شعبة) في مكاتب المحافظات الانتخابية لتحديد من تنطبق عليه المعايير المهنية والادارية والفنية الموضوعة مسبقاً من قبل مجلس المفوضين الموقر.
ورغم الظروف التي يمر بها البلد من تأثير جائحة كورونا وحظر التجوال إلّا أن المفوضية تمضي قدماً في تفعيل الطرائق المناسبة لتنظيم أساليب العمل في مفوضية الاِنتخابات من خلال اِستقطاب واِختيار الموظفين الأكفاء لتنفيذ المهام الموكلة إليهم بمهنية ونزاهة عاليتين.
حيث قابلت اللجنة هذا الاِسبوع الموظفين الراغبين بتسنم المناصب المذكورة أعلاه في مكاتب المحافظات الاِنتخابية التابعة  لمفوضية الاِنتخابات في كل من (البصرة، الديوانية، المثنى، النجف وميسان) عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، واِختارت من خلالها الأكفأ من الموظفين القادرين على رسم مسارات العمل اِستعداداً للاِنتخابات المقبلة للإسراع في إكمال الجهاز الاداري وفق فلسفة القانون الجديد لتأمين إستقلالية المفوضية في عملها وقراراتها التي من شأنها إيجاد الأرضية المناسبة لنجاحها في المرحلة القادمة وتحقيقاً لمطالب الشعب بإجراء اِنتخابات مبكرة لمجلس النواب العراقي.
إن النسيج الثقافي الاِنتخابي للمفوضية شفاف ومنفتح على كل من يهتم بالشأن الاِنتخابي، فقد عمل المجلس على إطلاع شركاء العملية الاِنتخابية والمواطنين كافة على عملها باِستمرار من خلال الموقع الرسمي للمفوضية العليا المستقلة للاِنتخابات
(http://ihec.iq)
 وفي الختام نهنأ الشعب العراقي بحلول شهر رمضان الكريم  داعين الله عزّ وجلّ أن يمنّ على العراق وشعبه بالخير واليمن والبركة.
اترك تعليق