رئيس مجلس المفوّضين ونائب الممثّل الخاصّ للأمين العامّ للأمم المتّحدة يبحثان رؤية المفوّضية وآلياتها لتسجيل ناخبي الخارج والنازحين

رئيس مجلس المفوّضين ونائب الممثّل الخاصّ للأمين العامّ للأمم المتّحدة …  يبحثان رؤية المفوّضية وآلياتها لتسجيل ناخبي الخارج والنازحين.

السيّدة وولبول ” سنعمل بكلّ ما في وسعنا لدعم عمل المفوّضية، ونحن واثقون بقدراتها على إجراء الانتخابات في موعدها المحدّد “.

استقبل السيّد (جليل عدنان خلف) رئيس المفوّضية العليا المستقلّة للانتخابات السيّدة (أليس وولبول) نائب الممثّل الخاصّ للأمين العامّ للأمم المتّحدة في العراق، يوم الاثنين الموافق 8/2/2021 في مقرّ مفوّضية الانتخابات بحضور السيّد (أمير اراين) مدير مكتب بعثة الأمم المتّحدة للمساعدة الانتخابية (UNAMI)؛ لبحث رؤية المفوّضية واستعداداتها لإجراء انتخابات الخارج والنازحين.  

استهلّ الحديث السيّد رئيس مجلس المفوّضين مرحّبًا بالسيّدة الضيف، مبيّنًا استعدادات المفوّضية لإجراء انتخابات مجلس النواب العراقي المزمع إجراؤها في شهر تشرين الأوّل من العام الحالي، وما أنجزته المفوّضية من أعمال وإجراءات، مشيدًا بدور بعثة الأمم المتّحدة للمساعدة الانتخابية، والجهود التي تبذلها في دعم عمل المفوّضية، ورفدها بالخبراء الفنيين، ثُمّ تحدّث عن أهم التحدّيات التي تواجه سير العمل، لا سيّما ما يتعلّق بانتخابات الخارج في ظلّ الأوضاع الصحية الراهنة الناتجة عن جائحة كورونا، وما خلّف ذلك من إغلاق جزئي أو كلّي لعدد من الدول المرشّحة لإجراء الانتخابات فيها، البالغ عددها (21) دولة، معربًا في الوقت نفسه عن أمله في أن يكون للأمم المتّحدة دور فاعل في تذليل هذه العقبة؛ بغية الشروع بإجراءات التسجيل البايومتري على وفق التوقيتات الزمنية المبيّنة في الجدول العملياتي للعملية الانتخابية .

وفي السياق ذاته تطرّق رئيس المجلس إلى الحديث عن عملية تسجيل الناخبين النازحين والآلية المتّبعة لتسجيلهم بايومتريًّا، إذ أوضح بهذا الخصوص أنّ المفوضية شكّلت لجنة برئاسة عضو من أعضاء مجلس المفوّضين، تتولّى مهمّة متابعة عملية تسجيل الناخبين النازحين في داخل مخيّمات النزوح.

ومن جانبها أثنت السيّدة نائب الممثّل الخاصّ للأمين العامّ للأمم المتّحدة على الشرح الوافي الذي قدّمه السيّد رئيس مجلس المفوّضين، وإحاطته بحيثيات المشهد الانتخابي، مثمّنة الجهود التي تبذلها المفوّضية لإجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة، لا سيّما قضية ناخبي الخارج والناخبين النازحين، إذ قالت: “سنعمل بكلّ ما في وسعنا لدعم عمل المفوّضية، ونحن واثقون بقدراتها على إجراء الانتخابات في موعدها المحدّد “. وقد أبدت استعدادها التامّ للتعاون وبذل قصارى جهودها مع وزارتي الهجرة والمهجّرين، والخارجية فيما يتعلّق بملفّي ناخبي الخارج والنازحين، لما له من أهمية كبيرة تتعلق بحقوقهم الدستورية، مشدّدة على ضرورة إيجاد آلية مناسبة تكفل لهم إجراء عمليّتي التسجيل والاقتراع.

الناطق الإعلامي

اترك تعليق